تستعد هيئة الأدب والنشر والترجمة لتنظيم ملتقى "الترجمة" في دورته الثانية خلال المدة من 3 - 4 نوفمبر المقبل بمقر وزارة التعليم بالرياض، وذلك تحت عنوان "ترجمة المستقبل.. الترجمة والتقنية"، حيث سيتناول الملتقى، التقنيات والتوجهات الحديثة في صناعة الترجمة، والتحديات والفرص الواعدة التي أتاحها التطور التقني في عصر الذكاء الاصطناعي.
وسيشهد الملتقى إقامة فعالية "هاكاثون الترجمة"، وهي منافسة نوعية تنظمها الهيئة، وتتنافس فيها فرق من المبرمجين والمترجمين على ابتكار حلول تقنية للتحديات التي تواجه صناعة الترجمة.
كما سيقدم الملتقى "تجربة أداء الترجمة الفورية " بإشراف خبراء في هذا المجال، وذلك بهدف تشجيع المترجمين المبتدئين على ممارسة الترجمة الفورية.
ويتضمن الملتقى 8 جلسات حوارية على مدى يومين متتالين، بمعدل أربع جلسات يومياً، تناقش فيها أهم قضايا الترجمة الحديثة، إلى جانب 10 ورش عمل تهدف إلى صقل مهارات الممارسين وتطوير قدراتهم، و 3 ورش عن تقنيات الترجمة الحديثة، يقدمها مدربون مختصون بواقع 8 ساعات تدريبية.
وستتيح الهيئة فرصة الالتقاء بخبراء الترجمة من خلال تخصيص مسار "تحدث مع الخبراء" والذي سيمنح الحضور فرصة التحدث مع خبراء الترجمة المحليين والدوليين المشاركين في الملتقى، عبر جلسات قصيرة.
ويستهدف الملتقى المترجمين من متخصصين وهواة ومحترفين، إلى جانب جميع العاملين في قطاع الترجمة من منظمات القطاع الحكومي، والخاص، وغير الربحي، والمستثمرين فيه.
ووضعت الهيئة تفاصيل محتوى الملتقى وأنشطته في موقع إلكتروني مخصص على الرابط: https://engage.moc.gov.sa/translationforum.