الرياض-

أعلنت هيئة الأدب والنشر والترجمة اليوم (الأربعاء 15 سبتمبر 2021م) اعتماد سبعة وكلاء أدبيين سعوديين ضمن مبادرتها "الوكيل الأدبي" الرامية إلى الترخيص للوكلاء الأدبيين ليكونوا ممثلين للكتاب والمؤلفين، ويلعبون دور الوسيط بينهم وبين الجهات المستفيدة من نتاجهم الفكري مثل دور النشر أو شركات الإنتاج السينمائي أو التلفزيوني أو الموسيقي أو الإعلاني وخلافها.

واعتمدت الهيئة الوكلاء: إبراهيم بن هادي اليامي، وسليمان بن عواض الرحيلي، وجبير بن مفضي المليحان، وتغريد بنت محمد العتيبي، ومحمد بن علي اليامي، وحاتم بن علي الشهري، وعبدالله بن عيسى البطيان، ليباشروا نشاطهم في القطاع وفق المهام المحددة للوكلاء الأدبيين، والمتمثلة في خدمة المؤلف بعرض نتاجه على دور النشر، ومساعدته في اختيار دار النشر الأنسب، وتقديم النصح والمشورة له فيما يتعلق بحقوقه التعاقدية ومصالحه المادية والمعنوية، والتفاوض مع دور النشر حول خطط نشر الكتب وتوزيعها وتسويقها بما يحفظ حقوق المؤلف ويحقق مصلحته، وتسويق نتاج المؤلف باللغات الأخرى، وتسويق نتاج المؤلف للإنتاج التلفزيوني أو السينمائي أو الإعلاني وغيرها، إضافة إلى متابعة تقارير المبيعات والتوزيع والتسويق بشكل دوريّ واتخاذ القرارات بشأنها.

 وتعد مبادرة "الوكيل الأدبي" الأولى من نوعها على مستوى الوطن العربي، والتي تسعى من خلالها هيئة الأدب والنشر والترجمة إلى الارتقاء بصناعة النشر المحلية، عبر تطوير نموذج الأعمال في القطاع، وتقريب وجهات النظر بين المؤلفين ودور النشر وحل الخلافات الطارئة بينهما، واكتشاف المواهب الجديدة وتقديمها إلى الساحة الأدبية بصورةٍ تليق بها وتُمكّنها من إنتاج أدبي مميز، وغيرها من المميزات التي ستثمر عن بيئة مثالية تسمح للمؤلفين بالتركيز على إنتاجاهم الإبداعي.